صفحتنا علي الفيس بوك صفحتنا علي تويتر صفحتنا علي يوتيوب السيـرة الذاتيـة قالــوا عنـــا مقـالاتــي منيـر في الصحف القومية المشهد السياسي مكتبة الفيديو مكتبة الصـور الأتصال بنــا الصفحة الرئيسية
Monir Salah Eldin
  .: المشهد السياسي | وقت إضافى مستقطَع .. أم كارت أحمر جماعى؟ :.
     
جديد المقالات :
innocent Coal  
الأمن القومي المائي 2  
مشروع نهضة مصر المستقبل 3  
مشروع نهضة مصر المستقبل 2  
+ عرض الكل
البحـــث :
 
 
روابط ذات صلة :
 
 
نقلا عن : جريدة التحرير ..
1230 قـراءة 0 تعليقات
طباعة المقال اضف تعليقك
  رؤية سياسية لـ [ نقلا عن : جريدة التحرير ] :  
 
  نشر بتاريخ : 05-02-2013
 
وقت إضافى مستقطَع .. أم كارت أحمر جماعى؟

أصدرت جبهة الإنقاذ الوطنى بعد أحداث يومَى الجمعة والسبت الماضيين بيانا محمِّلة فيه الرئيس مسؤولية العنف ضد المتظاهرين، ومطالِبة بالتحقيق فى ذلك والبدء فورا فى تعديل الدستور، وذلك فى ظل حكومة إنقاذ وطنى تتمتع بالكفاءة والمصداقية للاضطلاع بتحقيق مطالب الثورة، كما دعت إلى إزالة آثار الإعلان الدستورى والعدوان على السلطة القضائية، مختتمة مطالبها بإخضاع جماعة «الإخوان المسلمون» للقانون بعد أن أصبحت طرفا أصيلا فى إدارة أمور البلاد.

كما أكدت الجبهة أنه فى حالة عدم الاستجابة لهذه المطالب المشروعة خلال الأيام القليلة القادمة، فإنها ستدعو جماهير الشعب المصرى، التى أثبتت الظروف أنها تقود الجبهة لا العكس، إلى الاحتشاد والتظاهر السلمى يوم الجمعة القادم لإسقاط الدستور والشروع الفورى فى تنظيم انتخابات رئاسية مبكّرة، مهدّدة بأنها لن تخوض الانتخابات البرلمانية القادمة إلا فى إطار هذا الحل الوطنى الشامل.

كان هذا صباح السبت، ولم يَحِلّ المساء إلا وكانت الحكومة طبعا قد ردّت التحية بأحسن منها فقام وزير الإعلام المصرى بإلقاء بيان حول اجتماع الرئيس بمجلس الدفاع الوطنى ليؤكد برضه إدانة أعمال العنف ويدعو تانى لحوار وطنى موسَّع تقوده شخصيات وطنية مستقلة لمناقشة قضايا الخلاف السياسى المطروح على الساحة زى المرة اللى فاتت بالضبط بس يمكن فى حتة أوسع، كما جدد المجلس زى العادة ثقته بقضاء مصر الشامخ وإيمانه الكامل بحرية الإعلام ودعمه لرجال الشرطة، كما أبلغنا بإمكانية حظر التجول أو إعلان حالة الطوارئ، مؤكدا أن القوات المسلحة المصرية ملك للشعب المصرى العظيم وتقف على مسافة واحدة من الجميع ولا تتدخل فى العملية السياسية.

وفى نفس ذات هذا اليوم المأساوى فقد 32 مواطنا مصريا حياتهم فى بورسعيد فى اضطرابات خطيرة، إضافة إلى شهداء اليوم السابق فى مدينة السويس وشهدت محافظات عديدة اضطرابات واشتباكات بين المتظاهرين ورجال الأمن، وتم اقتحام العديد من المبانى الحكومية فى مناطق متفرقة ونهبها وإضرام النار فيها، بينما أنكرت جميع الأطراف مشاركتها أو مسؤوليتها عن أعمال الحرق والسلب والتدمير وعَزَتْها إلى أطراف مجهولة حلّت محل الطرف الثالث أو الفلول، وصرّحت أطراف سلفية بأنها مرابطة فى المنازل تنتظر ساعة الصفر، وأن ساعتها التوابيت ستتسع للجميع، وعلشان الشفافية واخدة حدّها مع جميع الأطراف ظهرت قيادات الشرطة لتشكو حيرتها وقلة حيلتها للناس، مؤكدة أن قواتها غير مسلحة إلا بقنابل الغاز وأن اتهامها بقتل المتظاهرين أو البلطجية، باطل فى جميع الأحوال، ثم ظهر الجيش المصرى ليؤكد أنه نزل بعض المحافظات لضبط أحوال الأمن دون تدخل سياسى، موضحا بجلاء أنه مثله مثل باقى السلطات يقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف، وبهذه المناسبة فأنا فى الحقيقة قد فشلت طوال الفترة الماضية فى تقدير كيف يقيسون جميعا هذه «المسافة الشهيرة» طول الوقت.

وفى خضم كل هذه الأحداث الجسيمة وبينما يضرب المصريون أخماسا فى أسداس محاولين تبيّن مَن المتسبب فى هذا الانفلات فى الشارع وهذه الوفايات المتصاعدة باضطراد، نجد أنه فى ظل ظروف غامضة بالنسبة إلى الرأى العام اختفى الرئيس المصرى عن الظهور للعامة واكتفى بالتواصل مع شعبه المثقف على «تويتر»، يمكن على أساس إن دول اللى عاملين الدوشة والباقى غلابة، بينما ولله الحمد وجدت الحكومة المصرية تذاكر طيران رخيصة للعودة من الخارج، ووصل رئيس الوزراء إلى البلاد فى مساء نفس اليوم الحزين عائدا بسلامة الله من رحلته السويسرية ومهرولا إلى القصر الرئاسى لمتابعة الأخبار، طيب ممتاز! وإحنا بقى يا جماعة شعبكم «المطيع المهاود» ماحدش له نفس يكلّمه ويريّح قلبه ولّا أنتم تحكمون دولة أخرى يعيش فيها شعب آخر غير شعب مصر الصديق؟ وهل المصريون عليهم واجبات فقط فى تنفيذ نصائحكم وتعليماتكم وليس لهم حقوق زى بقية الشعوب؟! وماذا عن مسؤولية حضراتكم فى خدمة مصالحنا ومصارحتنا بحقائق الأمور واحترام مشاعرنا وطمأنة هواجسنا وحماية حياتنا؟

الحقيقة.. إحنا زهقنا وفاض بينا، وبدلا من تفرغكم لإعطاء بعضكم البعض إنذارات وتوجيه دعوات وتحديد وقت إضافى مستقطَع للاستجابات المطلوبة، ننذركم جميعا أننا قبل نهاية هذه الأوقات المستقطَعة من أيام حياتنا واحتمال صبرنا على ممارساتكم المكررة والنفعية سنعطيكم كارتًا أحمر جماعيا ونخرجكم للجلوس على الخط إلى الأبد، والله الموفِّق والمستعَان!

                                                                                               نقلا عن التحرير

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
 
1230 قراءة/قراءات 0 تعليق/تعليقات 3:06:13 AM وقت النشر : 05-02-2013 تاريخ النشر :
 
 
+ أضف تعليقك التعليقات ..

     
  لا يوجد تعليقات علي هذا المقال .. أضف تعليقك!  
     
 
اضف تعليقك ..
 
× ادخل اسمك الاســم :
التقييـم :
× ادخل ايميلك الايميل :
التعليق :
 
 
  * يمكنك الابلاغ عن تعليق غير لائق ( أدبيا ، أخلاقيا ، دينيا ، لفظيا ، ... ) عن طريق الضغط علي رابط الابلاغ أمام كل تعليق .
  * التعليقات لا تعبر عن رأي الاستاذ منير صلاح الدين وإنما تُعبر عن رأي صاحب التعليق ..
 



   
  أعلي الصفحة